شيبان ما قد شاقوا الخضار والطبيعه